التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

الأهلي المصري ينجو من جحيم زاناكو

الأهلي المصري ينجو من جحيم زاناكو

فشل الأهلي المصري في البحث عن نقاط الفوز لاعتلى الصدارة, ولكنة فشل وحقق نتيجة التعادل, امام زاناكو الزامبي 0-0 لحساب الجولة الخامسة من دوري ابطال افريقيا, ليبقى الاهلي في المركز الثاني بـ8 نقاط.

ويتبقى للأهلي مواجهة أخيرة أمام القطن الكاميروني يوم 8 يوليو, على ملعب برج العرب بالإسكندرية، فيما وصل فريق زاناكو للنقطة 11 في المركز الأول.

الأهلي بدأ المباراة بتشكيل مكون من شريف إكرامي وعلي معلول وأحمد حجازي وسعد الدين سمير وأحمد فتحي وحسام عاشور وعمرو السولية وأحمد حمودي ومؤمن زكريا وعبد الله السعيد وجونيور أجايي.

أولى الكرات الخطرة في اللقاء كانت من نصيب الأهلي عبر علي معلول الذي أرسل كرة عرضية أكثر من رائعة من الجهة اليسرى داخل منطقة جزاء زاناكو، ليتسلم مؤمن زكريا الكرة دون رقابة ويسددها قوية، لكنها تمر بجوار القائم الأيمن لحارس زاناكو في الدقيقة الثامنة، ليبدأ بعدها لاعبو الأحمر في خلخلة دفاعات زاناكو.

هجمة زكريا منحت ثقة كبيرة للاعبي الأهلي، حيث أتبعها أحمد حمودي بتصويبة أرضية قوية أبعدها الحارس بصعوبة إلى ركلة ركنية، ليبدأ الأحمر في فرض سيطرته على مجريات اللقاء.

وفي الدقيقة 18 من زمن الشوط تعاطف القائم الأيسر لمرمى زاناكو مع الحارس ساباتا، بعدما أبعد كرة ساقطة (لوب) من النيجيري جونيور أجايي، استغلها من تمريرة أكثر من رائعة لأحمد حمودي، لترتد الكرة من القائم إلى عبد الله السعيد ليسددها ضعيفة في يد الحارس، وتضيع على الأهلي فرصة تسجيل الهدف الأول.

وعقب كرة أجايي أجرى الجهاز الفني للفريق، بقيادة حسام البدري، التغيير الأول بنزول وليد سليمان على حساب أحمد حمودي، الذي تعرض للإصابة، في الدقيقة 18.

وبعد نزوله بدقيقة واحدة شكل سليمان خطورة كبيرة على المرمى الزامبي، بعدما توغل في وسط ملعب زاناكو وأطلق تصويبة قوية من على حدود منطقة الجزاء، لكن الكرة علت العارضة.

الظهور الأول والأخير لفريق زاناكو الزامبي أمام مرمى الأهلي كان قبل نهاية الشوط بدقيقة واحدة، بتصويبة قوية، لكن الحارس شريف إكرامي أمسك الكرة، ليطلق بعدها بلحظات الحكم الموريتاني علي لمغيفري صافرة نهاية الشوط الأول.

الأهلي بدأ الشوط الثاني باحثا عن هدف التقدم، حيث حصل الفريق على ركلة حرة في الدقيقة 51 أرسلها أحمد فتحي داخل منطقة جزاء زاناكو، ارتقى لها أحمد حجازي وحولها برأسه باتجاه المرمى، لكن الحارس أبعد الكرة.

وحملت الدقيقة 58 خطورة كبيرة للأهلي على المرمى الزامبي، من خلال تمريرة وصلت إلى أجايي في الزاوية اليمنى لمنطقة جزاء زاناكو، ليرسلها عرضية أرضية إلى مؤمن زكريا الخالي من الرقابة والمنفرد بالمرمى، لكنه لعبها سهلة في يد الحارس.

أخطر هجمات المباراة شهدتها الدقيقة 67 بكرة وصلت إلى أجايي أمام منطقة الجزاء الزامبية، تسلمها بشكل جيد تحت ضغط من دفاع زاناكو، ثم مرر الكرة بين قدم المدافع إلى وليد سليمان، الذي انفرد بالمرمى، لكنه سدد الكرة في قدم الحارس، وتضيع على الأهلي فرصة تسجيل الهدف الأول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *