التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

الفقي: الاقتصاد غير الرسمي سيرفع الناتج القومي للبلاد إلى 5.5 تريليون جنيه تقريبا

الفقي: الاقتصاد غير الرسمي سيرفع الناتج القومي للبلاد إلى 5.5 تريليون جنيه تقريبا
الفقي: الاقتصاد غير الرسمي سيرفع الناتج القومي للبلاد إلى 5.5 تريليون جنيه تقريبا

قال الدكتور فخري الفقى، مساعد المدير التنفيذى لصندوق النقد الدولى السابق والخبير الاقتصادي، إن فكرة دمج الاقتصاد غير الرسمى إلى منظومة الاقتصاد سينشط إلى حد كبير الاقتصاد المصرى وسيرتفع دخل الفرد.

وأكد فخرى فى تصريحات لـ”صدى البلد” أن الاقتصاد الرسمى يضم مشروعات صغيرة ومتوسطة بالإضافة إلى المشروعات الكبيرة ذات رأس المال الضخم أما بالنسبة إلى قطاع الاقتصاد غير الرسمى يضم المشروعات الصغيرة والمتوسطة فقط.

وأشار “الفقى” إلى أن أصحاب المشروعات المتوسطة والصغيرة تحب العمل بعيدًا عن أجهزة الدولة بسبب عدة مشاكل أهمها التعامل الضريبى ومشاكله، والتأمينات حيث إن صاحب المشروع يتطلب منه دفع تأمينات للعمال بالمشروع، مشيرا إلى أن البيروقراطية أيضا من أهم معوقات دمج الاقتصاد غير الرسمى إلى منظومة الاقتصاد والتي تتمثل في الضمانات التى تطلبها البنوك لتمويل تلك المشاريع تكون كبيرة لا يملكها أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة أن أصحاب المشروعات المدرجة تحت مسمى الاقتصاد غير الرسمى يفضلون العمل بالدفع النقدى الكاش بعيدًا التعامل الإلكتروني للدفع.

وأوضح “الفقي” أنه يجب على الحكومة تذليل عقبات دمج الاقتصاد غير الرسمى الى منظومة الاقتصاد عن طريق عدة خطوات، على مصلحة الضرائب إقناع أصحاب المشاريع بأنه لأن يتم دفع ضرائب مقابل مشاريعهم لفترة زمنية محددة حتى لا يخاف أصحاب تلك المشاريع من التعامل مع الضرائب، وكذا لابد أن تكون هناك مبادرة من وزارة المالية لتمويل تلك المشاريع، وتخفيض الضمانات المطلوبة، وكذا دعم مبادرة الرئيس السيسى الخاصة بأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتعجيل بالانتخابات المحلية لتكون هناك وسيلة لتنظيم عملية دمج الاقتصاد غير الرسمى مع منظومة الاقتصاد مع إشراك شباب من “برنامج التأهيل الرئاسى للشباب” للرئيس السيسى، بالإضافة إلى وضع خطة تمكن أصحاب المشاريع من التعامل بوسائل الدفع الإلكترونى.

وأضاف “الفقى” أن العائد من دمج الاقتصاد غير الرسمى إلى الاقتصاد رفع الناتج المحلى من 3.7 تريليون إلى 5.5 تريليون تقريبا مما يساهم فى ارتفاع دخل الفرد المصرى.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *