التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

المهرة البحرينية وزوجها الحقائق الكاملة حول الاتجار في المخدرات والتهرب من العقاب

المهرة البحرينية وزوجها الحقائق الكاملة حول الاتجار في المخدرات والتهرب من العقاب
المهرة البحرينية وزوجها .. الحقائق الكاملة حول الاتجار في المخدرات والتهرب من العقاب

المهرة البحرينية وزوجها .. الحقائق الكاملة حول الاتجار في المخدرات والتهرب من العقاب.. واحدة من القصص التي لفتت إنتباه الملايين و خاصة بسبب كيفية تسلسل الأحداث و حجم الثروة التي تمتلكها المهرة البحرينية و زوجها و ” عادل المسلم ” و الذي إتضح أنه يملك ثروة طائلة و ذلك بفضل الاتجار في المواد المخدرة ” الكيميائية ” الممنوعة في العديد من الدول و على رأسها دولة الكويت .

حقيقة أموال المهرة البحرينية وزوجها :

وقد كشفت التحقيقات أن ثروة المهرة البحرينية وزوجها تتجاوز العشرة ملايين دينار كويتي وهو ما يعادل تقريبا ثلاثة و ثلاثين مليون دولار أمريكي ، هذا بالطبع بخلاف الأملاك و العقارات الأخرى في العديد من الدول من بينها دول في الخليج العربي و أخرى في دول أوروبا و يمتلك أيضا عادل المسلم طائرة خاصة و شركة للطيران و منتجع علاجي في قارة آسيا.

وبالتحري عن الممثل و المنتج عادل المسلم تبين أن نشاطه في الاتجار في المواد المخدرة ليس حديثا بل أنه عمل في هذه التجارة لمدة سنوات طويلة و لم يقبض عليه بسبب إستغلاله لثغرة قانونية ألا وهي أن المواد التي يتاجر بها غير مدرجة في القوانين .

كيف تم القبض على عادل المسلم ؟؟

أما عن الخدعة التي مكنته من الاستمرار لأعوام في هذا العمل فكان إستيراد المواد الخام التي يتم بها تصنيع مواد التجميل و التي كانت تستخدم في تصنيع المخدرات ، و وصل الجرأة أن يحول طابق كامل في أحد أشهر و أكبر المجمعات التجارية من أجل تصنيع و تعبئة المخدر قبل طرحه للمشترين ، أما عن التوزيع فكانت المخدرات توضع ضمن صناديق يوجد بها مستحضرات للتجميل كتمويه للمخدرات و لخداع رجال الأمن .

وتم القبض عليه بعد إخبارية وصلت الى قطاع مكافحة المخدرات ، ومن ثم تم تكثيف البحث و التحريات في الموضوع و جمع الأدلة و أشرطة المراقبة و بعد التأكد من كافة المعلومات  تم القبض عليه متلبسا بعد أن نصب له كمين من قوات الشرطة التي أرسلت له ضابط متخفي لشراء كمية من المخدر و تم القبض عليه متلبسا.

وكشفت التحقيقات عن العمليات التي تجري من إستقبال المواد الخام الخاصة بتصنيع المخدر و من ثم خلطها مع مواد أخرى و اخيرا تعبئتها و وضعها في أكياس مضغوطة قبل التوزيع ، و قد صرحت أحد المصادر في جهاز الشرطة أن بمداهمة المعمل الخاص بتصنيع المخدر وجدت فيه مواد أكثر سميه وخطوره من الكوكايين و الهيروين، وقد أضاف المصدر أن عدد من الحالات التي تعرضت لجرعة زائدة دخلت في غيبوية فورية إستدعت دخولهم إلى العناية المشددة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *