التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

الناتو يشعر بقلق زائد حيال بدء التدريبات الروسية الصينية العسكرية في البلطيق

الناتو يشعر بقلق زائد حيال بدء التدريبات الروسية الصينية العسكرية في البلطيق
الناتو يشعر بقلق زائد حيال بدء التدريبات الروسية الصينية العسكرية في البلطيق

شعر أعضاء حلف شمال الأطلسي (الناتو) بقلق زائد حيال بدء التدريبات العسكرية المشتركة بين روسيا والصين في بحر البلطيق.

وذكرت صحيفة اكسبريس البريطانية اليوم الأحد أن عشرات السفن الحربية من القوتين العظميين بدأت سلسلة من التدريبات بالقرب من ميناء بالتيسك الروسي يوم الجمعة، ومن المقرر أن تستمر حتى 28 يوليو. ومن المتوقع أن تشمل التدريبات على مناورات مضادة للسفن ومضادة للغواصات ومضادة للطائرات.

وأكدت الشخصيات البارزة في ناتو أنهم سيراقبون عن كثب التدريبات وسط اتهامات بأن قرب التدريبات يعد عملا استفزازيا. وقالت القيادة الأمريكية في أوروبا في بيان لها إنها “ستتابع عن كثب التدريبات الروسية مع المشاركين الآخرين مثل الصين”.

أضاف البيان “أنه بينما نؤيد حقوقهم في التدريب في المشاعات الدولية، فإننا نتوقع أن تلتزم جميع الدول بالقواعد والقوانين الدولية”.
وعلى الجانب الأخر، أكد الخبراء والمراقبون أن روسيا والصين لهما الحق في إجراء تدريبات حيثما تتطلب “المصالح الوطنية” ذلك.
وقال يانغ ميان من مركز العلاقات الدولية بالمعهد الصيني للاتصالات “إن الاتجاه نحو تنمية العلاقات الصينية الروسية كان ممتازا في السنوات الأخيرة، ويمكن ملاحظة التقدم الملموس في التعاون العسكري أيضا.. ففي وقت سابق، أجرت الدولتان تدريبات في مناطق مختلفة من المحيط الهادىء”، مشيرا إلى أن هذه المناورات المشتركة في بحر البلطيق تعكس التعاون الوثيق بين البلدين في المجال العسكري ومجال الدعم الاستراتيجي المتبادل لبعضهما البعض. وتابع يانغ أن التدريبات “ليست موجهة ضد أي بلد ثالث”.
وتأهبت السفن البحرية الملكية في وقت سابق من هذا الأسبوع عندما مرت السفن الصينية عبر القناة الانجليزية في طريقها إلى بحر البلطيق.
وأشارت الصحيفة إلى أن قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جين بينغ بالمضي قدما في التدريبات، زاد من الضغط على الناتو.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *