التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

ربات أسر في القدس القديمة يحولن حبهن للنباتات إلى مشاريع ناجحه

ربات أسر في القدس القديمة يحولن حبهن للنباتات إلى مشاريع ناجحه
ربات أسر في القدس القديمة يحولن حبهن للنباتات إلى مشاريع ناجحه

يستغل عدد قليل من النساء الفلسطينيات في المدينة القديمة بالقدس مهاراتهن في العناية بالحدائق في مبادرة للقيام بعمل يهدف إلى مساعدتهن في دخول سوق العمل المحلية.

وبفضل الدعم التعليمي الذي تقدمه جمعية مركز برج اللقلق المجتمعية، استغلت ثماني نساء الفرصة للتدريب على أعمال البستنة ورعاية مزروعات الحدائق على مدى ثلاث سنوات، كما تلقين أيضا تدريبات في مجال الأعمال.

وأتممن مرحلة التدريب أخيرا.

وقالت رولا نجم وهي مساعد إداري في جمعية برج اللقلق “المشروع تسوا للنساء المقدسيات في منطقة البلدة القديمة وبالأخص في منطقة باب حطه.المهمشات اقتصاديا، ربات البيوت، إللي ما بشتغلوا،إللي ما بطلعوا من بيوتهم وأغلب الوقت في البيوت..إحنا افتتحنا هذا المشروع عشان ندعمهم اقتصاديا ويطلعوا من المكان إلي هم فيه ويتوجهوا للعمل والواحدة توقف على رجليها ويصير لها دخل ومردود مادي.”

ويشعر كثير من النساء اللائي يجدن صعوبة في تدبير أمور معيشتهن بالسعادة للحصول على فرصة لتعلم المزيد حول زراعة النباتات لتحقيق أهداف مالية.

وتقول المشتركة في المشروع سميحة دباغ “تدربنا ثلاث سنوات هون في البرج. أخذنا لقاءات عدة يعني. للتصليح، كيف نزرع، كيف الشتلات، كيف البذور، كل هذه الأشياء قعدنا ثلاث سنوات..بعد الثلاث سنوات صرنا عملي وكان معنا مهندس زراعي. كان يدربنا كيف نزرع بذور الشتلات وكل هذه الأمور بنعرفها وبدينا كملنا لحالنا وهو بيجي كل فترة عنا يعني بيعطينا المعلومات وبنكمل نحنا وهيك شايفه المشروع كبداية منيح.”

وتثق هؤلاء النساء في قدراتهن ويشعرن بالأمل في مستقبل مشاريع الصوبات الزجاجية.

وقالت المشتركة في المشروع فايزة خرابتاوي “إحنا بنطمح أن يكبر مشروعنا و نفتح مشاريع ثانية ونتوسع فيها ونصير نجيب دخل كمان لنا في البيوت إن شاء الله”.

وتمول المشروع مؤسسة المبادرات الخيرية الأوروبية وتقوم بتنفيذه جمعية برج اللقلق.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *