التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

طريق فيصل يسأل المسئولين الإنقاذ بسرعة

طريق فيصل يسأل المسئولين الإنقاذ بسرعة
طريق فيصل يسأل المسئولين الإنقاذ بسرعة

خطوات متعثرة ومكلفة تلك التى تخطوها على طريق ترعة المريوطية خاصة الوصلة من مهبط الدائرى الى شارع فيصل.. ورغم ان الطريق هام ومدخل حيوى لمناطق سكنية عدة ومزدهر بالكافيهات والمدارس الدولية واللغات الا انه يعانى من الاهمال الشديد حيث تنتشر التعديات عليه واقامة جراجات خاصة ومقالب عامة لتجميع المخلفات الصلبة بالإضافة الى بقايا الهدم والبناء لدرجة تحول معها الطريق المزدوج ويسع 3 سيارات لما يمكن ان نسميه “مدق” بالمعنى الدارج.

الأمر لم يتوقف عن التعدى على مساحة الطريق على جانبى ترعة المريوطية والقاء المخلفات به ولكن بعد ان قامت شركة الغاز منذ 3 سنوات بحفر وصلات جديدة والطريق لم يشهد اى اعمال تجديد او اعادة رصف وترك على حاله حيث تملأه الحفر و”المطبات” غير القانونية.

المواطنون القاطنون بالمنطقة لم يجدوا ملجأ او مغيثا وبحسب احد المواطنين منذ اكثر من 4 سنوات والوضع “زفت” والمحافظة لا تفعل شيئا سوى الكلام والطريق لم يعد يسع مرور سيارة واحدة بالاتجاهين وعندما طلبنا توسيع الطريق واعادة رصفه لم نجد سوى المسكنات والمحافظة تلقى على الهيئة العامة للطرق بالمسئولية والهيئة تلقى على المحافظة ورغم ان تكاليف رصف الطريق تم دفعها من شركة الغاز التى قامت بالحفر الا ان المحافظة لم تُعد رصف الطريق مرة ثانية.

بالرغم من ان الازمة ليست جديدة خاصة القاء مخلفات البناء على الطريق وبالرغم من تغليظ العقوبة على السيارات التى تقوم بإلقاء مخلفاتها بالطرق العامة وتوقيع عقوبة تتراوح من 20 إلى 100 ألف جنيه والتحفظ على السيارة عدة أشهر، إلا أن القانون لم يمنع اصحاب البناء من القاء مخلفاتهم على جانبى الترعة.

أحد سائقى السيارات الذين يعملون على الخط بشكل يومى قال ان المحافظة قامت مؤخرا برفع بعض الاشغالات والتعديات لكنها لم تكن كافية ولم تساهم فى توسيع الطريق او اعادته لوضعه السابق كما انها لم تمنع المخالفين من وقف تجاوزاتهم التى تعود بالضرر علينا نحن قبل اى شيء اخر وتتسبب فى اتلاف سياراتنا.

سائق اخر يقاطع الحوار ويقول بندفع ضرائب وتأمينات وخلافه ولا نجد المقابل، طريق سيئ ومهمل منذ ثلاث سنوات ولم يتم رصفه او وقف التعدى عليه وبسبب ذلك نتكلف شهريا اكثر من 1000 جنيه اصلاحات للسيارات فسوء الطريق يؤثر على السيارة “الميكروباص” ويهلك المساعدين.

سائق ثالث اكد ان الازمة تفاقمت بعد انتشار الكافيهات على جانبى الطريق فمن يجلس على الكافيه يقوم بركن سيارته على الطريق مما يعيق حركة السير به اكثر فهو لا يحتمل الا مرور سيارة وعندما تضع به عائق تتوقف الحركة تماما ونحن فقدنا الامل فى المحافظة والحى.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *